تقارير وتغطيات

كتارا واللجنة الوطنية بقطر توقعان مذكرة تفاهم للتعاون الثقافي

تهدف إلى إثراء التجارب في مجال التربية والثقافة والعلوم،

*أ.د السليطي: كتارا حريصة على العمل بنهج تشاركي يعود بالفائدة على كافة أوجه النشاط الثقافي والتربوي والعلمي في الدولة

*دكتور حمدة السليطي: المذكرة تسعى إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة في المجال الثقافي

وقعت المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم ظهر اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز وتطوير تبادل الخبرات والتعاون بين الطرفين في المجال الثقافي.

وقع على المذكرة كل من سعادة الأستاذ دكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا والدكتورةحمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم.

وبهذه المناسبة، أكد سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا أنّ هذه المذكرة ستكون فاتحة لتعاون مستمر ومثمر في إطار اثراء التجارب المشتركة للعمل في مجال التربية والثقافة والعلوم، بالإضافة إلى تبادل الخبرات في العديد من المجالات كالتنوع الثقافي والانتاج الفكري والجوائز الثقافية والملفات الثقافية والتراثية.

وبيّن في الكلمة التي ألقاها أنّ هذه المذكرة تهدف إلى تحقيق الأهداف المشتركة بين المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم التي تدعم رؤيتنا في مجالات التربية والثقافة والعلوم، المستندة إلى المعرفة والوعي الثقافي، إلى جانب التعاون في إدماج أفراد المجتمع في الأنشطة والفعاليات المختلفة للاستفادة المثلى منها، وليكونوا جزءً مؤثراً في تحقيق هذه الرؤية وتلك الأهداف.

وأشار إلى أنّ كتارا حريصة على العمل بنهج تشاركي يعود بالفائدة على كافة أوجه النشاط الثقافي والتربوي والعلمي، بما يحقق أهداف رؤية قطر 2030 في بناء الإنسان والمجتمع، ويساهم في تطور مسيرة التنمية الوطنية.

ومن جانبها، قالت الدكتورةحمدة حسن السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم إنّ توقيع مذكرة التفاهم يأتي ضمن الشراكة القائمة والمستدامة بين  اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم والمؤسـسة العامة للحي الثقافي “كتارا”؛ وذلك تحقيقًاللأهداف الاستراتيجية في المجال الثقافي، وإثراء التجارب في مجال التربية والثقافة والعلوم من خلال الدعم المتبادل بين المؤسسات والجهات الحكومية وغيرها من الجهات ذات الصلة للاستفادة من تلك الشراكة المجتمعية عبر تبادل الخبرات وإقامة المحاضرات والندوات والدورات والمعارض والمشاركة في الفعاليات والأنشطة ذات العلاقة.

وفي ختام المؤتمر الصحفي الذي عُقِد بالمناسبة، تبادل كل من سعادة الأستاذ الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا والدكتورة حمدة حسن السليطي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم الدروع التذكارية.

وتجدر الإشارة إلى أنّهذه المذكرة تهدف للعمل على دعم رؤية قطر 2030 في مجال التنمية البشرية والاجتماعية، والتعاون لتحقيق الأهداف المشتركة الّتي تدعم الرؤية الوطنية، وأهداف الطرفين في مجالات التربية والثقافة والعلوم المستندة إلى المعرفة والوعي الثقافي، بالإضافة إلى الاستفادة المشتركة من البيئة الداعمة والساحات المتعددة للأنشطة في الحي الثقافي؛ لاستضافة وإثراء الأنشطة في المجالات الثقافية والتراثية.

وتنص المذكرة على التعاون في مجال تبادل الخبرات والأنشطة التي تهم الجانبين في المجالات الآتية: اللقاءات والندوات، التنوع الثقافي، الجوائز الثقافية، الإنتاج الفكري، الملفات الثقافية والتراثية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق