أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“ترنيمة إلى أسماء بنت عيسى الدمشقي” .. ديوان حديث لـ “محمود قرني”

صدر حديثا ديوان “ترنيمة إلى أسماء بنت عيسى الدمشقي”، للشاعر محمود قرني، عن دار الأدهم للنشر والتوزيع.

“ترنيمة إلى أسماء بنت عيسى الدمشقي” هو الديوان العاشر للشاعر، والديوان الثاني له الصادر عن دار الأدهم، حيث أصدرت للشاعر ديوانه “لعنات مشرقية ” في العام 2015.

ويضم الديوان 15 قصيدة متراوحة الطول منها: وجوه البصرة، أغنية الزلاباني، لا غرني ناسك بعد أبدا، السير إدوارد فاريل وهي القصيدة التي تستعيد جانبًا من صور الصراع “الكولونيالي” القديم عبر رمز من رموز المركزية الأوروبية، ولكن ذلك يتم عبر وسيط جمالي لا يخضع لشروط التاريخ قدر خضوعه للفوائض الشعرية عبر خصائصها المتحولة.

هذا إلي جانب عن النصوص التي يتماهى فيها الذاتي مع المحيط القلق للواقع الملتبس، فتظل قضية الوجود والعدم وصراعات الهوية جزءا من تصورات الشاعر لاقتراح جمالي يسعى إلى التجدد عبر الرغبة في الانعتاق من عالم الضرورة والحتمية.

وهذا ما يؤكده المخرج والناقد الراحل “سيد سعيد” عن تجربة الشاعر في ديوانه “لعنات مشرقية”؛ قائلاً: إن الشاعر يكثف واقع الانهيار والتمزق والجنون العبثي الذي يغلف حياتنا وحياة أمتنا، بحيث يبدو مندفعا نحو الهاوية باحثا عن ومضة ضوء يمكن أن تنقذنا من عتمة كابية تبدو وكأنها لعنة قدرية لا كابح لها، وارتباطًا بمفهوم “الرمز التاريخي” الذي يغلف أعمال محمود قرنى.

وعلى غلاف الديوان نقرأ:

في العام الماضي

مرت من هنا جيوش جرارة

طلبوا مني أن أصطحبهم

إلى الأراضي السوداء

فتشاغلت بمعزة كنت أرعاها

وأرسلت معهم كلبي المدرب ليدلهم على الطريق

وبعد أن أصبحوا أمراء

على الحدائق والغابات

لم ينسوا لي هذا الفضل

فعينوا الكلب وزيرا للخزانة.

جدير بالذكر، أن الشاعر ” محمود قرني” أهدى ديوانه الجديد لروح صديقيه: الشاعر الأردني أمجد ناصر، الشاعر الفلسطيني خيري منصور، قائلاً عبر حسابه الشخصي علي موقع التوصل الاجتماعي “فيس بوك”: أهديته لروح رمزين من رموز المحبة في حياتي “أمجد ناصر وخيري منصور”، كما تقدم بخالص الشكر لدار الأدهم وصديقه الشاعر فارس خضر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق