أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“تحت شجرة السدر”.. كانت جنة طفولتنا ومصنع الذكريات الجميلة في أحدث إصدارات الأدب العربي

صدر حديثاً عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية إجتماعية بعنوان “تحت شجرة السدر”، للكاتبة هناء الجابر.

وفي إطار الدراما الاجتماعية تتناول الرواية الواقعة في 400 صفحة، العديد من القضايا فتصوّر تأثير البيئة في تكوين شخصية الفرد، وأهمية دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية.

كما تسلط الضوء على أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا وهو “الاكتئاب”، وترصد إحدى المشاكل الصحية التي تشكل تهديدًا للمرأة وتؤثر سلبًا على حياتها.

وفي هذا الصدد تقول الرواية: ” لا شعور تحتاجه النفس البشرية كالأمان، هو الأساس لكل شيء، هل يمكن للإنسان أن يعيش هانئاً مستقراً بعد أن يفقد الأمان داخل أسرته، بيئة عمله، وطنه، علاقاته الشخصية، إن نمط حياة حياة الفرد وسلوكه واتخاذه القرارات وقدرته على الصمود وعدم الانهيار في المواقف الصعبة والنكسات، تتأثر بوعي أو دون وعي بمستوى إحساسه بالأمان”.

وتضيف “تحت شجرة السدر” كثيراً ما يرتبط هذا الشعور بأشخاص أو أشياء أو حتى أماكن، وحين أتحدث عن أمان الأماكن لا يمكن ألا يستحضر ذهني شجرة السدر التي هجرناها منذ زمن طويل، وإذا عدنا إليها نعود صغاراً كما تركناها، تحت شجرة السدر كان يلقي الأمان بظله، كانت جنة طفولتنا، ومصنع الذكريات الجميلة”.

يذكر أن، هناء جابر هي كاتبة وروائية صدر لها من قبل ثلاث مؤلفات، صادرة عن مركز الأدب العربي وهي: خلف الشبابيك (نصوص)، زمن المندرين الحلو (نصوص)، وأخيراً رواية تحت شجرة السدر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق