الأخبار الثقافيةتراجم

عندما يطابق حدس الشاعر الواقع .. وصفة “جيوفانى بوكاتشيو” للتعامل مع “كورونا”

علمت أعمال الشاعر الإيطالي “جيوفانى بوكاتشيو”، المواطنين كيفية الحفاظ على الصحة العقلية في أوقات الأوبئة والعزلة، وبما أننا نعيش حالة من القلق والتوتر بسبب ما يواجه العالم من خطر فيروس “كورونا” القاتل، ومن هنا يمكنك اتباع طريقة ” بوكاتشيو” للتعامل مع هذا الوباء.

حيث كتب “جيوفانى بوكاتشيو”، مؤلف عصر النهضة الإيطالي، كتابه في أعقاب تفشى وباء الطاعون بفلورنسا عام 1384، عندما دمر المرض المدينة وأدى إلى انخفاض عدد السكان بنحو 60%، وذلك حسبما ذكر موقع newstatesman.

ووصف “بوكاتشيو” كيف أن الناس في الشوارع المفتوحة ليلاً ونهارًا؟، وعلى الرغم من موت أغلبية الناس في منازلهم  إلى أن العديد من الناس انتبهوا إلى ذلك بسبب تعفن جثثهم.

الأمر الذى أدى إلى انهيار الروابط الاجتماعية، لأن هذه الآفة زرعت رعبًا كبيرًا في قلوب الرجال والنساء، لدرجة أن الإخوة تخلى عن بعضهم ورفض الآباء والأمهات رعاية الأطفال ومساعدتهم.

وفي هذا الإطار وصف “بوكاتشيو” الوباء بأنه جرعة جيدة من “العلاج الوقائي السردي”، أي حماية نفسك بالقصص، كما اقترح أن تنقذ نفسك من خلال الفرار من المدن، وتحيط نفسك بصحبة ممتعة، وتروي قصصًا مسلية لإنقاذ الروح المعنوية من خلال مزيج من العزلة الاجتماعية والأنشطة اللطيفة، ولذلك يمكنك البقاء على قيد الحياة في أسوأ أيام الوباء.

وألهمت وصفة “بوكاتشيو” مجموعة كبيرة من كتيبات المشورة في العصور الوسطى، حيث اقترح “توماسو ديل جاربو”، أحد أبرز أطباء فلورنسا في ذلك الوقت، أنه عندما يضرب الطاعون، يجب على الناس تجنب التفكير في الموت، ونصحهم بالتجمع بدلاً من ذلك في حديقة ممتعة واستخدام الأغاني والألعاب والقصص الممتعة الأخرى التي لا ترهق الجسم، وكل تلك الأشياء المبهجة التي تجلب الراحة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق