أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

“شوق الصّبا” .. رواية مشوقة في أحدث إصدارات مركز الأدب العربي

صدر عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية حديثة بعنوان “شوق الصّبا”، للكتاب بندر بابكير.

تقول الرواية الواقعة في 244 صفحة، انه عندما تعطينا الحياة كل ما نتمناه فنعتقد أننا على وفاق دائم معها، وفجأة تهب رياح اليأس من كل اتجاه فإما أن نستسلم ونخضع أو نمضي مسرعين هرباً منها، حتى لو تعثرنا أو وقعنا فلا بد من إكمال الطريق حتى تغير اتجاهها عنا يائسة لننهض من جديد وإكمال المسيرة.

تدور “شوق الصّبا” حول قصة رجل فلسطيني من غزة يدعى “توفيق منصور”، يعمل في تجارة بيع الأقمشة، استشهد أخيه “قاسم” برصاص جندي إسرائيلي وهو يدافع عن أرضه، وكانت تعيش أخته “فاطمة” في رام الله، فأسرته مكونه من زوجته “إلهام العالي” الذي هاجر أخوها “عصام” إلى أستراليا منذ زمن بعيد ولو يعد.

كان “توفيق” يمتلك ومستودع أقمشة، ويسافر باستمرار إلى مصر وتحديداً سيناء، من لتجارة الأقمشة والبيع هناك، وفي أحد الأيام، بينما هو يجلس في المقهى مُحتسياً الشاي في استراحة قصيرة له، بعد أن أوصل للتو بضاعة لتجار أقمشة، نظر أمام المقهى فأبصر محلاً لبيع الأقمشة عليه لافتة “محل الراضي”، فحدثته نفسه بالذهاب إلى هذا المحل..

ومن اقتباسات الرواية: ” هناك نظرة تختصر الحياة وصوت يختصر المسافات وشخص يختصر الجميع”، لـ جبران خليل جبران.

 ما حكاية توفيق والحج راضي هذا ما ستكتشفه من خلال قراءتك لـ “شوق الصّبا”؟.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق