إبداعات

سالومي

 

كلمات :رمزى حلمى لوقا

،،،
قَال:ارقُصِى
أمِيرَتِى
يَا رَبَّةَ الأَحلَامِ
فى عُمرِى المَدِيد

فَلِقَد هَرِمتُ
على ضِفَافِ مَشَاعِرِى
فَلتَرقُصِى
فَاليَومُ ذِكرَى مَولِدِى
فى سَاحَةِ المَوتِ العَتِيد

أُعطِيكِ
حَتَّى
نِصفَ مَملَكَتِى
إِذَا أَرضَيتِنِى
فَلِئِن رَقَصتِ
اليَومَ
أُولَدُ من جَدِيد

أَشهَى من الشَهدِ المُصَفَّى بِالحَلِيبِ مَفَاتِنِك
فَإِذَا نَظَرتُ إلى الشِفَاهِ أَسَرتِنِى
كَالعَبدِ
كَبَّلَهُ الحَدِيد

و إن تَدَلَّى الصَدرُ
أُوشِكُ أن أُمُوتَ سُدىً
و تُوشِكُ لَوثَتِى
لِأعُود أُخلَقُ كَالرَشِيد

قَالَ أُرقُصِى يَا دُرَّتِى
و مَخَالِبُ الشَهوَانِ
تَخمِشُ سُرَّتِى
و صَهِيلُ شَهوَتِهِ
يُكَسِّرُ فى الجَلِيد

أَنَّى استَدَارَ اللَحنُ حَولَ مَفَاتِنِى
و تَدَوزَنَت
نَغَمَاتُ قَلبِى
مِثلَ آلِهَةٍ تُدَندِنُ
بَعضَ أسرَارِ النَشِيد

و تَرَقرَقَ الخَمرُ الجَسُورُ على الشِفَاهِ
يَدُورُ يُشعِلُ
جَمرَ نَارٍ في الوَرِيد

إذ كُلَّمَا
نَزَعَ الهَوَاءُ
غِلَالَةً شَفَّافَةً
و تَرَجرَجَ النَهدَان
يَلتَهِمَان
أو يَهِبَان
أروَاحَ العَبِيد

و القَلبُ خَلفَهُمَا
يُغَالِبُ لَوعَتِى
و يَظَلُّ يَخفِقُ
من بَعِيدٍ للبَعِيد

و يَثُورُ حَولَ الخِصرِ
نَيزَكُ شَهوَتِى
و يَذُوبُ فَوقَ السَاقِ
بَحرٌ من نَدَى
و بَرَاعِمُ الأَحلَامِ
تُنبِتُ فى الصَدِيد

صَوتُ الضَمِيرِ بِدَاخِلِى
يَهذِى كَصَوتِ الأُفعُوَان
يَصرُخ كَصَوتِ المَعمِدَان
هَيَّا اسكِتُوا
صَوتَ المُبَكِّتِ فى دَمِى
ذَاك العَنِيد

قُلتُ:اقطَعُوا رَأسَ المُعَمِدِ
فَوقَ صَحنٍ فَاخِرٍ
من فِضَّةٍ

قَالَ:اصطِبَارِك و الهَوَى
فَالأَمرُ فى عُنُقِى شَدِيد

قُلتُ: اتَّفَقنَا قَبلَمَا
بِالرَقصِ
أوهِبُ فِتنَتِى
و أُنُوثَتِى
وَعدُ المَلِيكِ هُوَّ الشَرَف
فَإن نَكَثتَ عُهُودَنَا
فَاسبِق وُعُودَكَ بِالوَعِيد

قَالَ: المُعَمِّدُ مِثلَهُ
مِثلَ يَسَوع النَاصِرِىّ
فَلَا خُطُورَة مِنهُمَا
هُوّ وَاعِظٌ مُتَجَوِّلٌ
و كِلَاهُمَا غَضٌ شَرِيد
و إن قَطَعنَا رَأسَهُ
أَضحَى بِمَوطِنِهِ الشَهِيد

قُلتُ: ارحَمُوا دَمعَاتِ
مَولَاتِى الغَزِيرَةَ كُلَّمَا
سَمِعَت لِصَوتِ المَعمِدَان
أَصَابَهَا الحُزنُ المُمِيتُ
و أصبَحَت تَخشَى
إذا ما عَادَ
يُنذِرُ بالمَزِيد

قَالَ:المَلَك لا يَحنِثَنَّ
بِوَعدِهِ
أو عَهدِهِ
هَاتُوا بِرَأسِ المَعمِدَان
هَدِيَّةً قُدُسِيَّةً
رِفقًا بِسَيِّدِهَا المُرِيد

الحُزنُ يَثقُبُ أَضلُعِى
و مَدَامِعِى
و اليَأسُ من هَذَا العَذَابِ يَشُقَّنِى
ضَمَمتَهُ بَينَ الضُلُوعِ
و إذ بَكَيتُ ضَلَالَتِى
رَاقَصتَهُ
رَاقَصتَ رَأسَ المَعمِدَان
بِذِلَّتِى
و نَذَالَتِى
ما زَالَ رَأسُكَ دَافِئًا
و الدَّمُ يَقطُرُ فَوقَ صَدرِى
صَارِخًا
و دَمِى كَذَلِكَ يَستَغِيثُ من الوَجَع
هَوِّن عَلَيكَ الآنَ صَوتُكَ صَارِخٌ
فى أَدمُعِى
سَأَظَلُّ أهمِسُ فِيكَ بَعضَ مَوَاجِعِى
يَا سَيِّدِى
يَا سَيِّدِى
يَا أيُّهَا المَلَك الفَرِيد

هَل كَانَ يُمكِنُ أن تَكُونَ أَقَلَ إيمَانًا
و أهدَأَ نَبرَةً.!
أم كَانَ يَحسُنُ أن أتُوب.!
قُل لِى بِرَبِّكَ سَيِّدِى
هل كَان يَحسُنُ بِالأَمِيرَةِ أن تَتُوب.!
أَنَّى لِمِثلِىّ أن يَتُوب.!
هَيِّا ارفَعُوا صَوتَ المَعَازِفِ عَالِيًا
غَطُّوا على صَوتِ الأنِين بِدَاخِلِى
هَيَّا اسكِتُوا صَوتَ المُبَكِّتِ فى دَمِى
هَيَّا اسكِتُوا صَوتَ الشَهِيد
،،،

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق