إبداعات

نهى

شعر- ياسر طويش:                                     
 لاتخنقي الأشواق بعدي   
يانهى

فالشوق في عيني لن يتغيرا

أنا إن رحلت عن الديار فإن لي

قلبا تطبق بالأسى وتكدرا

قلب يعيش الحب في خلجاته

مهما احتواه البؤس لن يتذمرا

بوحي بحبك للإله وخبري

كل الذين رأوا بنا مالا نرى

قولي لهم انا تعاهدنا على

ان لا نفرط بالهوى مهما جرى

قولي لهم ماكان يوم عرفتني

بل ذكري الدنيا لكي تتذكرا

إن كان حبك يانهى سيميتني

سأموت فيك لكي أحبك أكثرا

( ٢)

لما قرأت النص هرت أدمعي

وبكيت من فرط الهيام تأثرا

لاتسأليني كيف أبكي فالهوى

ياما على المحبوب مر وكابرا

لما قرأت الرد قالت زوجتي

ماقصرت لكن فؤادك قصرا

وتساءلت ليلى ودعد تحيرت

ماذا عساه القلب إن هو أنكرا

حتى أتى عزفي إليك مودة

رد يرق له النسيم إذا سرى

قالت أحبك عطرت أنفاسها

حتى الثرى فلثمت حبات الثرى

قالت أحبك ثم غضت طرفها

وتوردت خجلا وغابت أشهرا

وتراقص الورد الجميل أمامنا

والفل فتح والقرنفل كبرا

ياأهل هذا الحي هيا فاشهدوا

ولتخبروا عنا المدائن والقرى

إني أحب نهى وأطلب كفها

وتأخر الرد الطويل …تأخرا

 ( ٣ )

حتى اتى يوم اللقاء وعدت من

سفري معافى للحبيب مبشرا

وازور اهل الحي حين ذكرتها

واصفر وجه ابيها ثم تكورا

واغبرت الافاق ثم تبدلت

شمس الاماني واختفت خلف الذرى

اواه ياولدي …وقوس ظهره

واهتز من الم وصاح تضورا

لم قد رجعت الي انت وضمني

وبكى على كتفي ثم تقهقرا

اذهب اليها فهي نائمة بعفتها

لتوقظها.. باحضان الكرى

اواه ياولدي وسرنا الى النهى

فوجدتها عصماء لم تتغيرا

وعلى شواهدها تبدت احرف

شعرية تغريك ان تتبصرا

ان كان بعدك ياحبيبي هدني

فاموت فيك محبة وتصورا

وحضنتها: فاذا الحرارة في دمي

والنار في قلبي وفي كفي الثرى

واكاد اقسم قد سمعتها عندما

همست الي: اتيتني متاخرا

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق