الأخبار الثقافية

“الثقافة السعودية” تعلن إنشاء متحف البحر الأحمر كوجهة فنية تحكي التناغم الإنساني والثقافي في رحلات الحجاج

أعلنت وزارة الثقافة السعودية، عن إنشاء متحف البحر الأحمر في مبنى «باب البنط» بجدة التاريخية، الذي سيُفتتح في أواخر عام 2022م، متضمناً مقتنياتٍ ومخطوطاتٍ وصوراً وكتباً نادرة، تحكي في مجموعها قصة «مبنى البنط» التراثي بوصفه نقطة اتصال تاريخية بين سكان ساحل البحر الأحمر والعالم، ومدخلاً رئيسياً للحجاج والتجار والسياح إلى مدينة جدة.

ومن هذا المنطلق، تسعى “الثقافة السعودية” من خلال المتحف إلى الاحتفاء بالقيمة الحضارية التي يمثلها ساحل البحر الأحمر وتجارِب سكانه من خلال التركيز على قصص المِلاحة البحرية والتجارة والجيولوجيا والحج والتنوع وغيرها من العناصر الثقافية الفريدة التي شكلت هوية جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة عبر التاريخ.

وسيحتوي المتحف على أكثر من 100 عمل فني إبداعي، كما سيقدم نحو أربعة معارض سنوية مؤقتة، ويتضمن برامج تعليمية لجميع الفئات العمرية.

ويمثل متحف «البحر الأحمر» وجهة فنية جديدة في المملكة تحكي التناغم الإنساني والثراء الثقافي في رحلات الحجاج والمعتمرين، ومحاكاة مبتكرة للتفاعل بين مختلف الجنسيات بكل ما يحملون من عادات وتقاليد ومظاهر ومنجزات حضارية.

هذا إلى جانب كونه نافذة ثقافية وتاريخية تقدم تسجيلاً مهماً للقيم الجمالية والتراثية للمدن الساحلية على امتداد البحر الأحمر وتأثيرها الثقافي، لكون جدة التاريخية ومبنى البنط نموذجين مثاليين لهذه القيم ولتاريخ التواصل الإنساني الثري والمتنوع.

جدير بالذكر، أن متحف «البحر الأحمر» يأتي ضمن برنامج جودة الحياة؛ أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، وتحت مظلة مبادرة «المتاحف المتخصصة» التي أعلنت عنها وزارة الثقافة في حزمة مبادراتها الأولى، والتي تتضمن متاحف نوعيّة متخصصة سوف تطلق تباعاً في مدن المملكة، وتغطي مجالات إبداعية متنوعة تشمل المتاحف الحديثة التي تستثمر في التقنيات والأساليب الفنية المعاصرة، والمتاحف التاريخية والتراثية والثقافية ذات القيمة المعرفية العالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق