إبداعات

أعيدي الحمامة

بقلم – رامي حسن: 

عشقتكِ حتى طار عقلي كالحمامة
وأرخصتُ لكِ الغالي ولم تصبني الندامة
أوديتُ بنفسي وضيعاً ليس له كرامه
عزيز قومٍ ذل أضاع احترامه
فليستِ الدنيا بمشفقة عليّ
فأنا عاشقٌ أضاع عقلهُ لِجامه
خسرتُ في هواكِ كلَ خِلٍ
وصرتُ في مناكِ ارجو المقامة
فمهلا ترفقي بمن ضل السلامة
يسير طيشاً لا يرى أمامه
فإما أن ينال القلب صباً
وإلا.. أعيدي له الحمامة

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق