أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

وداعاً الكاتب الكبير “وحيد حامد” جزء من تاريخ مصر وقلب السينما المصرية

رحل عن عالمنا فجر اليوم ، الكاتب والسيناريست الكبير “وحيد حامد”، عن عمر 77 عاما، بعدما أن وافته المنية فى العناية المركزة بأحد المستشفيات إثر أزمة صحية اضطرته قبل أيام لدخول المستشفى، وكانت بداية الراحل فى عالم الأدب هو كتابته مجموعة قصصية تحت عنوان “القمر يقتل عاشقه”، وصدرت من الهيئة المصرية العامة للكتاب آنذاك.

بعد أن تم إصدار المجموعة ذهب الكاتب الكبير “وحيد حامد”  إلى الكاتب الكبير “يوسف إدريس” الذى نصحه بالكتابة في مجال الدراما، وهو ما فعله ونجح فيه، وكان يعتبره هو والأديب “نجيب محفوظ” والكاتب المفكر “عبد الرحمن الشرقاوى”، أساتذته الذين رأوا فيه الموهبة وفكره، ومن هنا عُرف بتقديمه للأعمال المهمة والمؤثرة في تاريخ السينما، كما عمل مع عدد من المخرجين منهم سمير سيف، شريف عرفة وعاطف الطيب.

ونالت أعمال المؤلف “وحيد حامد” إعجابا من كافة المحافل المحلية، والدولية وحاز عنها على عدة جوائز، وآخرها فى 2020 حاز جائزة الهرم الذهبى التقديرية لإنجاز العمر من مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى دورته الـ 42.

بدأ بكتابة القصة القصيرة والمسرحية فى بداية مشواره الأدبي، ثم اتجه إلى الكتابة للإذاعة المصرية فقدم العديد من الأعمال الدرامية والمسلسلات، ومن الإذاعة إلى التليفزيون والسينما حيث قدم عشرات الأفلام و المسلسلات.

جدير بالذكر، أن الكاتب الكبير “وحيد حامد” وُلد بقرية بنى قريش مركز منيا القمح محافظة الشرقية، يوم  1 يوليو عام 1944، مصر، وتزوج من الإعلامية زينب سويدان رئيس التليفزيون المصري سابقا وهو والد المخرج السينمائي مروان حامد، ورحل عن عالمنا اليوم تاركاً لنا العديد من الأعمال السينمائية منها: طائر الليل الحزين، فتوات بولاق، غريب في بيتي، البريء، أرزاق يا دنيا، الراقصة والسياسي، الإنسان يعيش مرة واحدة، الغول، أنا وأنت وساعات السفر، معالي الوزير، آخر الرجال المحترمين، الهلفوت، الإرهاب والكباب، المنسي، اللعب مع الكبار، ديل السمكة، عمارة يعقوبيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق