فنون و مسرح

“آي سي دي بروكفيلد بليس” يطلق برنامجه الفني لعام 2021

العمل الفني العام الأحدث في الإمارات تستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لاستحضار حضارة قديمة على شكل منحوتة رقمية

آدب نيوز- دبي:

يكشف برج “آي سي دي بروكفيلد بليس” الستار عن “داتامونوليث-إي آي“، وهو عمل فني رقمي مبتكر من تصميم استوديو “آوتش” الحائز على جوائز مرموقة.

ولتنفيذ هذا العمل، تمت معالجة بيانات تعود إلى الحقبة الحجرية الحديثة ما قبل الفخارية (9600-7000 قبل الميلاد) باستخدام سلسلة من الخوارزميات المدعومة بتقنية الذكاء الاصطناعي.

وجرى تمثيل هذه البيانات على شكل صور يتناوب ظهورها على مسلة ضخمة مكونة من 4 ألواح مضاءة بتقنية الدايودات الباعثة للضوء وتحتوي بمجملها على 3 مليارات بكسل. وتم جمع محتوى الصور من موقع غوبكلي تبه جنوب شرق الأناضول، والذي يعتبر واحداً من أقدم المواقع الأثرية في العالم.

ومع عرضها بشكل متناوب على المسلة، تتحول هذه الصور الثابتة إلى منحوتة حية رائعة الجمال. وسيستمر عرض العمل الفني في “آي سي دي بروكفيلد بليس” لغاية 23 مارس 2021.

 يعتبر “داتامونوليث-إي آي” ثمرة تعاون إبداعي مميز بين الآلة والإنسان، واستخدم فيه “آوتش” بعضاً من أقدم البيانات المتاحة في الشرق الأوسط لتجسيدها على شكل نصب رقمي تستضيفه دبي التي تعد واحدة من أسرع المدن نمواً وتقدماً في العالم.

وعلى خلفية التطور والنمو السريعين لدولة الإمارات، يشكل هذا العمل نقطة التقاء فكري بين الثقافات القديمة والمعاصرة. وهو من تصميم استوديو “آوتش” وتنفيذ وكالة الإنتاج الفني العالمية “ماسيف أرت”، وتم عرضه في عدد من أبرز المدن العالمية الكبرى مثل نيويورك ولندن وتايبيه وطوكيو وبرشلونة.

يشكّل برج “آي سي دي بروكفيلد بليس” وجهة دينامية شاملة، ومَعْلماً ثقافياً جديداً، وبيئة عمل حديثة تلعب دوراً فاعلاً في تحول مشهد الثقافة والفنون المحلي. ويعتبر إلى جانب ذلك منصةً لدعم الفنانين الناشئين والبارزين في المنطقة.

وقد اختير “داتامونوليث-إي آي” ليكون أول عمل فني ضخم يستضيفه “آي سي دي بروكفيلد بليس” بسبب التجربة السردية الغامرة التي يوفرها للجمهور بالجمع بين الفن والتكنولوجيا.

وبهذه المناسبة، قال فيردي أليتشي من “آوتش”: “يكتشف ’آوتش‘ في ’داتامونوليث-إي آي‘ المساحات الهجينة للعالمين الافتراضي والمادي كبيئة مشتركة تعيد صياغة مستقبل الفن في القرن الحادي والعشرين. ولا نسعى بذلك إلى إنشاء مَعْلم متميز فحسب، وإنما نعمل أيضاً على إبداع أعمال فنية عامة تستند إلى البيانات لإلهام الجمهور وتحفيز إحساس عارم بالروعة في نفوسهم. فالأمر أشبه باستخدام البيانات كطلاء، والخوارزمية كفرشاة”.

وقال آرثر غيلارد، كبير القيّمين الفنيين في “ماسيف أرت”: “’داتامونوليث-إي آي‘ هو العمل الفني العام الأحدث من تصميم ’آوتش‘، وقد نفذته وكالتنا في برج ’آي سي دي بروكفيلد بليس‘ لسبب مهم؛ فهو يجسد رسالة المبنى في تعزيز الشعور المجتمعي والتواصل من خلال الانخراط في التجارب الإبداعية. وبالنسبة لنا في ’ماسيف أرت‘، يشرفنا أن نحظى بفرصة التعاون مع عميل وفنان يمتلكان رؤى متشابهة للمستقبل. فقد لاقت ’بروكفيلد بروبيرتيز‘، وهي واحدة من أكبر المجموعات العقارية في العالم، تقديراً كبيراً لبرنامجها الفني؛ وحققت ’آوتش‘ بدورها إشادة واسعة في عالم الفن إلى جانب فوزها بالعديد من الجوائز المرموقة عن أعمالها المبتكرة في مجال الذكاء الاصطناعي”.

من جانبه، قال بِن مغريغور، مدير الاستثمار في “آي سي دي بروكفيلد مانجمنت ليمتد”: “نحن فخورون للغاية بإطلاق برنامجنا الفني العام مع ’داتامونوليث-إي آي‘. ويسعى ’آي سي دي بروكفيلد بليس‘ دوماً لأن يكون مؤسسة مجتمعية وثقافية وإبداعية واسعة الأفق، وهذا العمل الفني الفريد هو الأول ضمن برنامج من التجارب الثقافية عالمية المستوى. نأمل أن يكون ’داتامونوليث-إي آي‘ مصدر إلهام لمجتمعنا المحليّ في دبي، وأن يتجاوز ذلك إلى حفز إبداع ونمو المشهد الفني الناشئ هنا في دولة الإمارات”.

مقالات ذات صلة

إغلاق