إبداعات

في عيدهنَّ الجميل

شعر – علي جعفر العلاق:
مطرُ الليلِ هــــنّ 
يُمَسّــِدْنَ لليلِ وحشتـه كي تخِـفّ
ويشعـــلنّ فيـــهِ أســاطيرَهـــنّ التي
لا تـنــامْ
بحفيفِ أنوثتهــنّ يكحّــلْـنَ طينَ اللغـةْ 
ويفْـلِقـْـــنَ رمّانـةَ الضوءِ
حتى تسيلَ القصيـدةُ 
حتى يفيــضَ الحصى
بالكـلامْ 
هــنّ أخطاءُ آدمَ إذ تتجـــدّدُ
حتى كأنّ الحمـاقــاتِ ديـدنـُهُ 
وكأنّ النـــدمْ
لعبـةٌ تتكررُ منـذ القِـــدمْ 
قـد يغـــبْنَ ليصبحْــنَ أقسى حضوراً 
وإن شِــئْـنَ يحْضُـرْنَ حـدّ الهيامْ 
دونهــنّ، القــرى قــد تهيــمُ على وجههـا
غيمةٌ تتآكلُ يابسةً 
طللٌ يتشكلُ من وحشتَيْ عاشقـــينْ 
دونهـنّ القطيعةُ محكمةٌ 
عالمٌ يشتهي ذاتـهُ
ويحنّ الى جرحــهِ النـــايُ ثانيــةً
والميـاهُ حنينٌ مخيفٌ الى ضَفّتـينْ
كـم أعَــدْنَ الى الضوءِ نكهتهُ
كـم أعـــدْنَ الغـــزاةَ الى رشْدهــــم 
ربّ طاغيـةٍ
يتكسّرُ مــا بين أهــدابهـــنّ
كما يتكسرُ رمحٌ على غيمةٍ
أو رخـــامْ 
مطرُ الليلِ هــــنّ
وهنّ نبيــذُ الكــلامْ 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق