إبداعات

هذه الليلة الداكنة (٥)

قصة- انصاف البلوي:

لا أنكر باني أعجبت بك وبأني أريد الاقتراب منك كالآن وأن أضع يدي على وجهك وأن أضع راسي على كتفك باني أحبك وإني اكتفيتُ من عذاب الوحدة أرجوك دعني اقترب منك

ولا تخف مني أرجوك أو تبعدني عنك

ماكس: أمسكت يداها وقلت لها لن أخاف ولن أبتعد ولكن هل تستطيع أن تتركي عائلتك وان أصبح أنا عائلتك صحيح باني لن أكون أمك أو أباك أو أخواتك ولكن سأكون رجلاً يكون جميعهم في وقت واحد وكذلك باني لن أسكنك بمكان مثل ما أنتي عليه ولا أن اجلب لك كل شيء ولكن اعلم باني لن أجعلك حزينه أبدا ولن تتساقط دموعك ولن أجعلك تتألمي انا احبك لدرجة اني لا أستطيع فكرة تحملي ان اراك بهذا شكل ودموعك التى تتساقط لا اعلم كيف اجعلها تذهب؟.

اقترب منها واحتضنها ثم همس لها من هذه الليلة ستنسي بان لديك عائلة وساء تنسي كذلك كل هذا الحزن والهم

جميلة أنتِ أبدا لا يليق الحزن بك

واحتضنها

كاتي: ماكس أهديك هذا الكلمات (لما هذا الليلة داكنة وأنت يأمن لا يمكنك الرحيل من قلبي لا أريد أن استيقظ إلا وأنت بجانبي دعني هذه الليلة بحضنك هذه الليلة القمر غاب والليلة داكنة)

هل تتوقع من عائلتي أن أعيش حره عندما قلت لك بأنه سأيعنلون وفاتي هو اليوم الذي أغادر فيه مع أحد بسيط لا يمكنه أن يدر عليهم بنفع فأنا بالنسبة لهم سلعه تبيع وقت المصلحة!!

ماكس اقترب مني وتدني لي فأنت طويل وانا قصيرة وحتى وإن البست زوج الاحذيه بهذا الطول

ماكس: حسنا ماذا؟؟

كاتي: انا احبك واخشى فقدانك سأغادر الآن واذهب للمنزل وانت لا تبقى لوقت متاخر اذهب الى منزلك

ماكس: سارافقك للمنزل دون اَي كلمة

كاتي: لما لا تتكلم قل ماتريد ونحن نتمشي بهذه الليلة الهادئة؟!

التى لا تسمع لها صوت سوانا ولا ترا احدا غيرنا

ماكس: لا اريد فقط الاقتراب وان أمسكك يداك هل لي بذلك؟؟

كاتي: اجل اجل وان كنت قد تعبت من المشي سأجعلك تحملني

حسنا

ماكس؛ حسنا

عّم صمت بيننا لا زالت اذكر كم كانت ساعه تقريبا كانت ١١:٣٠ م

كنت اذكر بانها تُمسح دموعها بين الحين والأخر وتشد على يدي وكأنها تقول ساافارقك الليله فعلا كانت الليله داكنة وقد يغيب احدا هذه الليله

ولازالت لطيفه وبعد كل ماقلت لها بالسابق لم تتذمر ولَم تذهب فقط وواجهة الحقيقه بالحقيقه لم تهرب او تزيف هي فقط كما قلت نظيفة خُلقت في بيئة لا تعرف الرحمة او المودة ولدت في بيئة المصالح الشخصيه

وصلت لمنزلها

كاتي: وصلنا حسنا الى اللقاء

ماكس: سحبتها من يدها على غفلة منها

وقبلتها ثم قلت لها تصبحِ على خير

كاتي: وانت من أهله ان وصلت اخبرني؟ امّم.

ماكس: حسنا وبكل سرور لكن لا تنامي قبل أن أصل أمم.

وصلت للمنزل بسرعة هائلة ثم أخذ الهاتف واتصلت لم ترد مآبها

هل نامت؟؟ لا أظن لماذا لم تجيب؟؟

ثم اتصلت مرة أخرى؟

آلو ماكس أنا أسفه كنت أخذ حماماً وصلت بسرعة أحسنت

كاتي أنا في حلم جميل أرجوك لا تقدمي على فعل يؤلم قلبي

ويجعلني مثل جاك أرجوك أن كنتي فقدت حياة بسبب جاك

أنا وجدت الحياة بسببكِ أنتِ

كاتي: لما تقول هذا؟؟ هل شعرت بي؟؟

ماكس: إن كانت عائلتك جعلتك تختاري بين أن تعيش حياة مترفة

أو أن تعيش حياتك كمواطنه عادية فاختاري ولكن إحداهما وليس أن تختار بان تنهي حياتك؟؟ فأنا بشدة وبجديه وبكل مااملك أحبك وأريدك ان تكوني معي من هذه الليله؟؟

(ثم نظرت لنافذة رأيت قمر)

كاتي هل أنت قريبه من نافذة؟ اجل

حسنا افتح نافذة وانظري خارجاً

كاتي: حسنا لحظه اوه القمر متى وكيف؟؟

هذه الليله

ماكس: هذه الليله هناك السما صافيه ميلئة بالنجوم والقمر بها ساطع يضوي هذه الليله داكنة

هناك بالسماء قمر وعلى هذه الارض قمر هي أنت كانت السما الليله بالبداية داكنه كنت لا اشعر بذلك؟؟ لأنك كنتِ أنت قمري

لهذا الجميلة لن انسى اعترافك

ساعه العاشره مساء من تاريخ اليوم ١٠من شهر ١٠ في عام ٢٠١٠

اعترفت لي اجمل فتاة بالكون هي انتي؟؟ أنت عشقي

ارجوكِ ابقي لا تغادريني

إلى اللقاء المرة القادمة في الجزء الأخير … 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق