إبداعات

أقصوصتان

image1.jpeg
بقلم/أحمد رفيق عيسي
كانت وديعة
ضوء من أضواء الليل المقمر يتلاعب بين الصِبية و جدتهم ؛ قالت يشبه قمري إنسانا : عينيه شفتيه لكن ليس له آذان  فينظر لفمي المتكلم ثم يضحك ضحكته البيضاء رغم أن كلامي كله بكاء

عنوسة

(لن أتزوج قبل أن تتزوج أختي )قالها بانفعال واضح آثر بعده السكوت  إشفاقاا على نفسه عندما ربط سعادته بأخته العانس التي غادر محطتها قطار الزواج منذ زمن بعيد و لم يتوقف،  في مسائه الأخير و بعد أن توقف قلبه عن الروتين اليومي المعتاد   توقفت  هي أيضا عن إعداد شطائر لدوام عملها كي تفتح الرتاج للمغسل و تأكل    

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق