إبداعات

البعد حي

شعر- مني عبد الرحمن:
أصلًا أنا.. سِت بسيطة
مليش جِناح
حاطَّة علىٰ أرض الوَجع
ومفيش براح
لأي نِسمة حنَيِّنَة
أو كلمة صادقة توِدِّني
أنا أصلي قافلة سِكِّتي
من أي مَعنى يهزني
وف يوم لقيت نور مِ السما
مَد بشُعاع
كانت حياتي مضَلِّمَة
وليلي فارِش عَ المَشاع
وصَحيت علىٰ حِلمي الصَّعيب
يرفَع إيدِيه
بيقول تعالي اتقَدِّمي
وحَجَزلي دُور
ولقيتني واقفة فِ الطابور.
حَبَّة بِحَبَّة اتْبَروِزِت صورة لحياة
بِنْوار بِنُور
وحَضنت عُمري وكل أحلامي العُزاز
وطَويت عليهُم ضَلفَة
مِ الضُلَف الإزاز
عُمري ماخُنت ولا اتاخِرت
ولا انْزَويت
ولا كنت ناكرَة لمَعنىٰ كان
جُوَّايا عاش
لكن فِ لحظة لقيتني بَتباع بالبَلاش
ومَعاني تانية زَعزَعِت كل الطريق
كل الخطاوي الِّلي مَشيتها للأمام
بدأت تِضيق
ولقيتني بَكْرَه كل حَبل يُجُرِّني
لبُكرَه الِّلي جَايْ
والبُعد حَيْ
عايش وحاضِن فِ الفُراق
كل اشتياق.. ساب الحنين
والعُمر أصبَح مُستَكين
سَجِّل خروج من كل حِلم
وكل مَعنىٰ فِ الحياة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق