الأخبار الثقافية

الثقافة السعودية تطلق معرض “بينالسور” في حي جاكس بالدرعية

افتتحت وزارة الثقافة السعودية، معرض بينالي الجنوب الدوليّ للفن المعاصر “بينالسور” في حي جاكس بالدرعية، تحت عنوان “أصداء: عالم بين التماثلية والتناظرية”، بحضور المدير العام بينالسور انيبال خُزامي، وعدد من الدبلوماسيين والفنانين السعوديين والعالميين.

ويستمر البينالي في حي جاكس بالدرعية، قبل انتقاله إلى قصر خُزام بجّدة ابتداءً من الـ 30 من نوفمبر القادم، وتتناول الأعمال الفنية المحاور التالية: الوعي البيئيّ، وطُرُقٌ للعيش، والسياسة الفنّيّة، العبور والهجرات، وتشكُّلاتٌ متحوّلة، تحت إشراف القيّم الفني ديانا ب، وِشْلر من الأرجنتين.

يعد بينالسور بينالي للفنّ المعاصر متعدّد الأقطاب، حيث يعمل كشبكةٍ من التعاون بين المتاحف والمراكز الثقافيّة والجامعات في جميع أنحاء العالم، انطلاقاً من أمريكا الجنوبيّة وبتوجه إبداعي مفاهيمي حُرّ، يدعو إلى إعادة التفكير في المنطلقات الأساسية، سعياً إلى الإسهام في خلق منطق جديد للتداول الفنّيّ والاجتماعيّ على المستويين المحلّيّ والعالميّ.

وتمتدّ شبكته من جامعة تريس دي فيبريرو الوطنيّة، في بيونس آيرس، إلى جامعة الفنون في طوكيو اليابانية، وكان الافتتاح الأوّل للبينالي في عام 2021م بالمتحف الإقليميّ للفنون الجميلة في سالتا بالأرجنتين في 8 يوليو، عبر معرض بعنوان La Escucha y los Vientos (السمع والرياح)، وهو مستمر في تنقله حول العالم إلى أن يصل إلى محطته الأخيرة في ديسمبر 2021م، ويمر خلال هذه الرحلة بالمملكة العربية السعودية حيث تستضيفه وزارة الثقافة في حي جاكس بالدرعية وقصر خزام بجدة.

وتعد هذه الاستضافة الثانية للمملكة لـ “بينالسور” العالمي، بعد أن استضافته وزارة الثقافة في عام 2019م بالمتحف الوطني، وذلك في ظل حرص الوزارة على توفير منصات إبداعية راقية لمتذوقي الفنون في المملكة، وخلق فرص التواصل بين المبدعين السعوديين ونظرائهم في العالم، لتعزيز التبادل الثقافي الدولي، إلى جانب تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للثقافة التي شددت على أهمية تمكين الفنانين والمبدعين السعوديين ودعمهم للوصول إلى المنصات الدولية المهمة.

مقالات ذات صلة

إغلاق