إبداعات

سُكان الأرض الآن

أسطورة حداثية
بقلم / محمود عبد الصمد زكريا
……………………..
سُكان الأرض الآن
– إلاَّ من رحم الرحمان –
حين سألتُ العارف
عن معنى كلمة جنس
قالَ : المعني واضح يا هذا كالشمس
مخلوق يجمع في داخله
جن + إنس
هو من يسكن هذي الأرض
قلتُ وكيف ؟
فقالَ :
كانت تتسلل ليليت ُ إلى عالمكم
في منتصف الليل
وتسعى شاهرة فتنتها في حارات السهدِ
تتفحص شبق السهرانين
وتختار الأكثر حرقة
وتضاجعه ، فيموت
وتنجب أنسي جنياً
تتركه
ثم تكرر لعبتها
آلاف الأعوام مضت
وانقرض الإنس
وسكن الأرضَ الإنسوجان .
إلاَّ من رحِمَ الرحمان .
 
…………………………………….
قد تكون صورة لـ ‏‏شخص واحد‏ و‏نار‏‏

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق