تقارير وتغطيات

د. الحرمي : الدبلوماسية الاسلامية انتهجت الحوار والتقريب بين الناس

في محاضرة ألقاها بكتارا عن وضع الدبلوماسية العامة في الأمة الاسلامية

 

آداب نيوز-الدوحة – كتارا 

    أكد الدكتور عبد الرحمن الحرمي على أهمية الاعلام في تكريس مفهوم الدبلوماسية عبر نشر ثقافة التعايش والتسامح وقبول الاخر، سيما لدى الجيل الصاعد ، مشددا على ضرورة ترسيخ التواصل بين المجتمعات وأهميته في نقل ثقافتنا وقيمنا الاسلامية .

جاء ذلك في المحاضرة التي استضافتها المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” صباح اليوم (الخميس)  بالقاعة (15) ، بعنوان “وضع الدبلوماسية العامة في الأمة الإسلامية سابقاً وحاضراً”، وألقاها الدكتور عبد الرحمن الحرمي، وذلك بحضور سعادة الدكتورة حمدة بنت حسن السليطي نائبة رئيس مجلس الشورى، و المهندس درويش أحمد الشيباني الأمين العام للشبكة الدبلوماسية الدولية العامة، وسعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الاحمر القطري، كما حضرها حشد من الجمهور

من جهة أخرى ، أكد المحاضر الدكتور عبد الرحمن الحرمي أن الدبلوماسية الاسلامية في العهد النبوي اتصفت بالمرونة والاعتدال، واعتمدت على الحوار وتوطيد علاقات التفاهم والتقارب وتجسير وجهات النظر بين الناس ، لافتا إلى أنها دبلوماسية منفتحة على الاخر وتعمل من أجل تحقيق مصالحه ، مستعرضا صفحات مشرقة من تاريخ المسلمين منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم الذي اختار نشر الدين وقيمه عبر المحبة والتآخي والاحترام والتقريب بين الناس والامم ، محققا للمصالح المتبادلة بين البشر ، مما مكن للمسلمين من الانفتاح على الاخر ونبذ مفاهيم الكره والعداء ، مستشهدا من القرآن والسنة ، بالعديد من الاحداث التاريخية التي اعطت أول الدروس وأعظمها في مبادىء الدبلوماسية العامة ، مثل “صلح الحديبية ،  قصة ابو العاص بن الربيع ، وعتبة بن ربيعة ” .

وكان الدكتور عبد الرحمن الحرمي قد بدأ محاضرته بتوضيح مفهوم الدبلوماسية ، ومهامها وواجباتها ، موضحا أنها فهم شامل لجميع الاطراف والمصالح العامة والالمام بجميع الثقافات ، كما أنها  العلم بادارة التواصل بين الدول وفن الحوار والمخاطبة من أجل اكبر قدر من المكاسب الاستراتيجية ، ثم انتقل الى الحديث عن الدبلوماسية الاسلامية والحوار عن الخلاف والوفاء بالعهود والمواثيق ووضع الاسرى ، ومعاملة أهل الكتاب ، وأدبيات الحوار مع الاخر ” .

وتأتي هذه المحاضرة في إطار الأنشطة والفعاليات التي تعقدها المؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” خلال ترؤسها للشبكة الدبلوماسية الدولية العامة ، حيث سبق لكتارا خلال الفترة الماضية أن استضافت عدة محاضرات مثل محاضرة بعنوان “القوة الناعمة والدبلوماسية الثقافية” ألقاها الأستاذ الدكتور محمد المسفر،  ومحاضرة بعنوان “كيف استطاعت قطر مواجهة فيروس كورونا” ألقاها الدكتور عبداللطيف محمد الخال رئيس المجموعة الاستراتيجية الوطنية للتصدي لفيروس “كوفيد – 19” ورئيس قسم الأمراض المعدية بمؤسسة حمد الطبية،

يشار إلى أن دولة قطر حصلت على عضويتها في الشبكة الدبلوماسية الدولية العامة في العام 2017 ، ممثلة بالمؤسسة العامة للحي الثقافي “كتارا” ، وتسلمت رئاستها من الجمهورية التركية في الرابع من مايو 2019 ، لتصبح أول دولة عربية تترأس هذه المنظمة الدولية منذ تأسيسها عام 2014، حيث ارتفع عدد الدول الاعضاء في ظل رئاسة كتارا للشبكة إلى 22 دولة من مختلف قارات العالم ، وتهدف الشبكة إلى تمكين تبادل المعرفة في المجالات النظرية والعملية، وإقامة مشاريع ثنائية أو متعددة الأطرافبين المؤسسات الثقافية والدبلوماسية العامة في جميع أنحاء العالم.

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق