الأخبار الثقافية

الإيسيسكو والوليد للإنسانية يبحثان حصيلة البرامج المشتركة خلال عام 2021

التقت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد بن سعود الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية ، اليوم ، بالمدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدكتور سالم بن محمـد المالك في مقر المؤسسة في الرياض، واستعرضا حصيلة البرامج المشتركة خلال عام 2021، وبحث مشاريع التعاون المستقبلية، وبالتنسيق مع اللجنة الوطنية السعودية للتربية والثقافة والعلوم.

وأوضح بيان صادر عن (الإيسيسكو) من مقرها في الرباط، أن الدكتور المالك جدد الشكر لصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال رئيس مؤسسة الوليد للإنسانية، على الدعم الذي قدمته المؤسسة للمنظمة وتبرعها بمبلغ مليونين و 90 ألف دولار؛ لتنفيذ مشروع مواجهة آثار جائحة كوفيد 19 ، الذي قدم مساعدات إلى 10 دول أفريقية لدعمها في مواجهة الانعكاسات السلبية للجائحة، مستعرضاً البيانات الإحصائية والمعطيات التنفيذية الميدانية المتعلقة بتنفيذ البرنامج في كل دولة من الدول المستفيدة.

ومن جهتها، ثمنت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد بن سعود الجهود الكبيرة التي قامت بها الإيسيسكو، مؤكدة حرص مؤسسة الوليد للإنسانية على تطوير الشراكة مع المنظمة.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تطوير الشراكة والتعاون البناء بين الجانبين، من خلال مواصلة التعاون في مجال المشاريع المتعلقة بمواجهة الانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد 19.

وتناول اللقاء أيضاً مناقشة مشروع للتعاون يتعلق بالخدمات الصحية المتنقلة في عدد من الدول الفقيرة.

كما استعرض اللقاء آفاق التعاون في مجال حماية التراث خاصة في أفريقيا، وتشجيع الدول الأعضاء بالمنظمة على تسجيل معالمها التراثية، خاصة منها المهددة بالخطر، على قوائم الإيسيسكو للتراث في العالم الإسلامي، وعلى قائمة التراث العالمي لليونسكو.

حضر اللقاء، الأمين العام للجنة الوطنية السعودية للتربية والثقافة والعلوم هتان منير بن سمان، ومستشار اللجنة هاني بن حمزة منسي، ومستشار المدير العام للإيسيسكو للشراكات والتعاون الدولي الدكتور أحمد سعيد أباه.

مقالات ذات صلة

إغلاق