الأخبار الثقافية

بأكثر من 162 ألف صفحة.. «إثراء» يختتم فعاليات “ماراثون أقرأ” في 3 أيام

اختتم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي “إثراء”، أمس فعاليات “ماراثون أقرأ”، التي استمرت لمدة ثلاثة أيام في مقر المركز بالظهران.

وتمكَّن المتسابقون البالغ عددهم 826 قارئًا من قراءة أكثر من 162 ألف صفحة من كتب متنوعة ومن حقول معرفية مختلفة، لتسهم هذه الصفحات المقروءة بأن يتكفل المركز بغرس 1622 شجرة؛ تحقيقًا لهدف الماراثون الذي يُنظَّم للمرة الأولى, والقائم على زراعة شجرة مقابل كل 100 صفحة مقروءة، بهدف الوصول إلى 1000 شجرة؛ لتكون هذه المبادرة تأكيدًا لاهتمام المركز بدعم وتشجيع كل ما يتعلق بإثراء المجتمع، حيث تأتي إسهامًا في مبادرة “السعودية الخضراء” التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله.

وانطلقت المسابقة صبيحة يوم الخميس الماضي, واختُتِمت مساء أمس, بمشاركة مجموعة من هواة القراءة والمعرفة بجميع فئاتهم العمرية الذين أمضوا الساعات وسط الرفوف في مكتبة “إثراء”, أو في إحدى المتاجر الموجودة في بلازا المركز. إذ واصل المتسابقون والمهتمون التوافد إلى “إثراء”، تأكيدًا لشغف كل أطياف المجتمع للقراءة. وعشية تلك المسابقة أسهم المشاركون في غرس الشجر في حديقة “إثراء”، فيما ظفر آخرون بميداليات ذهبية وبرونزية وفضية، لا سيما الأشخاص الذين تجاوزوا قراءة أكثر من ألف صفحة.

وتنوعت قراءة المشاركين بين القصص والروايات العربية والإنجليزية. بدأ المتسابقون بطي صفحات الكتب، تحت شعار “انتفع بما تقرأ”. وتصف الكاتبة منى الأحمري مؤلفة كتاب “زخّات قلم”، مشهد الماراثون بأنه أشبه بـ”خلية النحل”، مؤكدة أن الجميع يدوي ويبحث بين الرفوف؛ سعيًا لتحقيق الهدف.

جدير بالذكر، أن “ماراثون أقرأ” يأتي ضمن مسارات برنامج إثراء القراءة “أقرأ” بنسخته السابعة الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي “إثراء”، ويهدف إلى بث روح الوعي لجيل قارئ قادر على إحداث تغيير مواكب لوتيرة التنمية المستدامة، وتمكين المجتمع من القراءة؛ تماشيًا مع أهداف “إثراء” في دعم كل ما يتعلق بتعزيز الجانب المعرفي والثقافي.

مقالات ذات صلة

إغلاق