إبداعات

.. على قيد الحياة..

شعر:فوزية شاهين
.
هي الحياةُ طقوسٌ ملَّها البدنُ
والعمرُ سلعةُ وقتٍ ما لها ثمنُ
هي الحياة كلمع الآل زينتُها
لو ضاع عمريَ فيها كيف تؤتمن؟
من نبضة المهد حتى منتهى أملي
الروح تائهة والقلب مرتهنُ
لا حيلةٌ لي سوى الساعاتِ أرقبها
وأحسبُ الوقتَ حتى ضاق بي الزمن
فوضى الأماكن في حلٍ وفي سفرٍٍ
أنَّىَ نظرتُ أرَ الأحلامَ تمتهنُ
مشيتُ دهرًا إلى الآمال أقصدها
ومن ورائيَ لا روحٌ ولا بدنُ
أتيتُ أسألُ عن أسرار رحلتنا
فما تفسَّرَ لي سرٌ ولا علنُ
مجدولةٌ في ثياب العارفين ولم
أزل تداهمني الأرزاء والفتنُ
كأنني مركبٌ من غير أشرعة
والريحُ أسئلةٌ والبحرُ ممتحِنُ
يا ليت شعريَ هل يكبو الجوادُ ؟ فكم
وكم كبا عبقري فاهم فطنُ
مازلتُ ساكنةَ الأعرافِ أرقبها
أشتاقها مثلما أشتاق من ظعنوا
أجاهدُ النفسَ : لا تغريكِ فتنتُها
ولا يغركِ وجهٌ باسمٌ حسنُ
هى الحياةُ لعوبٌ لا أمانَ لها
كم ضيعت من لها في غفلةٍ أمنوا
يا عائدون إلى شط الحياة معي
( تأتي الرياحُ بما لا تشتهي السفنُ )
.
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏
 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق