إبداعات

أنا وحبیبتی

بقلم- هانی القرعیش:

       أنا وحبیبتی

أنا البَحرُ والموجُ لا أخشاهُ

واللیلُ لا یطویِ سِنین حَیاتیِ

أنا لَیث إن زٸرتُ بمفردیِ

صمت الجمیع وأغلقت غاباتیِ

أنا الحبُ دِیوان وانتِ حبیبتیِ

رَسمُ الحُروف والعشقُ یا مولاتیِ

أنا من خَبأ الاّهات والذلاتِ منفرداً

ذَلیلُ الحبُ منکسراً فارحّمیِ ذَلّاتیِ

أنا من نَكَس الأعلام فی الهجرِ

حتماً سَیمضیِ الهَجرُ وَتَرتفع راّیاتیِ

حَبیبتیِ ماَ قِیل فی الهجرِ یوماً أنه

طبیب الجراح و قاضی الحاجاتِ

عودی إلیا حبیبتی فاللیل أخشیّ

بَعدماَ فقدتُ نَصاً من حکایاتیِ

و کَیف أکتبُ فی الهَوا شعراً

و الهَجرُ مَوصُول فی رِواّیاتیِ

أنا الحبیبُ وإن غَرُبت ملاّمحهُ

الحبُ شَرعیِ وانتِ فی الهوا ذَاتیِ

أنا مصباحُ بالحبُ بات مُشتَعلُ

ضَعُف الفَتیِل وَلم تَضعَف إضاٸاتیِ

أنا غَیثُ العشق فَاقبضیِ حِفنَة

ما بین کَفیكیِ نَبتُ إبتساماتیِ

أنا والحبُ إن ضَعُفت مدینَتُنا

فحبیبتی وطن وإن غَابت سماواتیِ

والبحرُ ما کنتُ أخشی عَواٸقهُ

ما دام لیِ شرعِ وانتِ شِراعاتیِ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق