أخبار المؤلفين والكتابالأخبار الثقافية

هل الدموع ستبتسم يوماً ما؟ .. في رواية حديثة بعنوان “الدموع المُبتسمة” لـ ميار عوض

صدر عن مركز الأدب العربي للنشر والتوزيع، رواية حديثة بعنوان “الدموع المُبتسمة”، للكاتبة ميار عوض.

تطرقت هذه الرواية الواقعة في 312 صفحة، لبعض المواضيع التي تخص الأمراض النفسية، وتؤثر على حياة الفرد خاصة، وعلى حياة من حوله عامة، موضحاً شدة معاناة أنّ المرضى النفسيين، وأنهم بحاجة إلى مساعدتنا، لذا يجب الإمساك بأيديهم ودفعهم للحياة، قبل أن يدفعوا بأنفسهم إلى الانتحار.

وفي هذا الإطار تقول الرواية: ” يحدث أحياناً أن تكون هذه الحياة مُجرد سجن كبير بالنسبة لنا، فنرى كل شيء أسود اللون، ويتغلب علينا الاكتئاب واليأس، فنجد أنفسنا سجناء العزلة والوحدة والحزن، ولكن هل يستمر الأمر كما هو، هل تستمر دموعنا بالهطول حزناً على حالنا، أم أن هذه الدموع قد تبتسم بيوم من الأيام؟”.

وتروي “الدموع المُبتسمة”: أنه مازال يجلس منذ ساعة ونصف على أحد مقاعد الانتظار في قسم الطوارئ، مطأطئ الرأس، يدعو الله أن يكون بخير، خمس دقائق مرت حتى فُتح باب أحد إحدى غرف العمليات التي كانت في منتصف ذلك القسم، فاستقام بسرعة ومشى بخطوات سريعة نحو ذلك الطبيب الذي خرج للتو من تلك الغرفة.

تحدق بنبرة يتخللها الخوف بعد ما وقف أمام الطبيب: “أرجوك أخبرني كيف حاله الآن؟”، ماذا تقصد؟ هو بخير صحيح؟، لقد كانت صدمة قوية، سكت هُنيهه ثم أردف قائلاً: “ولكن لا تقلق، الأمور تحت السيطرة حتى الآن”.

والأن، قصة مّن هذه، وكيف كان مصيره؟، هذا ما ستكتشفه من خلال قراءتك لـ “الدموع المُبتسمة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق