إبداعات

نَغَمْ

شعر- محمود عبد الصمد زكريا:
النغمُ الواقفُ
كالطفلِ الراجفِ
بثيابِ النومْ.
أخشى أن يجرفهُ السيلْ.
النغمُ الواقفُ في قاعِ النقسْ.
وتدورُ حواليهِ الدُنيا
وتدورُ الكأسْ.
أخشى أن يدركهُ
أو يدركني معهُ اليأسْ.
النغمُ الحائرُ كامرأةٍ
تبحثُ عن معناها
بين مواعيدِ العُشَّاقِ المُندفعينِ
على صهواتِ الفتنةِ
في حلكِ الليلْ.
كامرأةٍ تسقُطُ تحتَ سنابكِ فتنتها
وتدوسُ عليها أقدامُ الخيلْ.
هل يُقعي هذا النغمُ الغارقُ
في الوحلِ الغربيِّ الآنَ
كليثٍ منزوعٍ الأنيابِ
ومقطوعِ الذيلْ؟!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق