أخبار المؤلفين والكتابإبداعات

لماذا يُعَدُّ القرآن الكريم أرقى نموذج في السلوك الإنسان ! ‏

بقلم _ محمد بن أحمد الفيفي:

‏لأن القرآن هو الذي:
‏- ضبط صوتنا: ” واغضض من صوتك ”
‏- ضبط مشيتنا: ” ولا تمش في الأرض مرحا ”
‏- ضبط نظراتنا: ” ولا تمدن عينيك ”
‏- ضبط سمعنا: ” ولا تجسسوا “..
‏- ضبط طعامنا: ” وكلوا وأشربوا و لا تسرفوا ”

‏- ضبط ألفاظنا: ” وقولوا للناس حسنا ” ..
‏- ضبط مجالسنا: ” ولا يغتب بعضكم بعضا ”
‏- ضبط نفوسنا: “لا يسخر قوم من قوم”
‏- ضبط أفكارنا: “إن بعض الظن إثم”
‏- ضبط تصريحاتنا: ” ولا تقف ما ليس لك به علم ”
‏- علمنا العفو والتسامح: ” فمن عفا وأصلح فأجره على الله ”

فالقرآن كفيل أن يضبط حياتنا و يحقق حياة السعداء..
‏قال تعالى: ( الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ).

‏دع القرآن يعيد تشكيلك
‏اللهم آنس قلوبنا بالقرآن وأعنا على ضبطه وتعاهده وارزقنا تدبره والعمل به ياحيّ ياقيوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق