إبداعات

المِـلاح

شعر- أحمد آل مجثل الغامدي:
وفي أحضانِ ليلتِنا
جنونٌ
نَسِيـنَا حـين أدركــنا الرّواح
فقالت شمس ُ لوعتنا
سلاماً
وقَـدْ أضحَى يُـزملُنا الصَّباحُ
لَهَا رُوحٌ وعَليَاءٌ
تسامتْ
وتشفى لـو تواصلـنا الجراح
أيا حسناء
رُدِّي فيه روحي
كما أبقاك في جسدي النّواح
فَما طعمُ اللياليَ
مثل أمسي
وقد أغراكِ من ولَهي القٍـداح
فلا صوتُ اليمام
يجُبُّ صوتي
وما هزّ الغصون هو المباح
وقولي إن تُلاقي
سِربَ طيرٍ :
سلاماً كيف تسبقني الملاح ؟
أحمد آل مجثِّل
( من سيرة الماء والرمل 2021م )

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق