إبداعات

كنت صغيرة

 شعر- موسي حوامده

وظلالًا عميقة تأوينا من عيون المحرومين
كنت صغيرة لا تعرفين معنى القبلة
ولا معنى الطيور التي ترفرف في صدري
لكنك وبغريزة حواء الأبدية
منحت لي يدك الصغيرة لأرسم بها وطنًا من عصافير تغرد
شلالًا من صبابات لا تني تتوالد
حريرًا يمسد شهوة الجبل النافر
وطيش الوادي الوديع.

كنت صغيرة
وكنت مجنونًا بما يكفي لأجمع الأنهار في يديك
والبحار في أساورك الفضية
والنجوم في سمائك الباسمة

كنت صغيرة وكنت صغيرا
لكني كبرت على يديك أربعين حولًا وبركانا
وصرت مولعًا بتقريب أصابعك من أصابعي
لن أكشف سر الأصابع الآن
ولن أبوح للتضاريس بما فعلته يداك الصغيرتان
ساحتفظ بتلك الغبطة في وهج النار الحمراء
وأتذكر تلك الأيدي الناعمة
وهي تكتب على جسدي بخطها الأرجواني
حكمة الحريق الداخلي
للشجر الأخضر الذي كنا نظنه لا يشتعل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
alanya escort ankara escort izmir escort iskenderun escort bayan iskenderun escort bayan alanya rus escort